محلي

جانبا من جوانب الفساد.. قيادي حوثي يشتري عقار بملايين الدولارات

اليمن اليوم

|
04:47 2021/07/22
A-
A+
Doc-P-520369-636755390127954696.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أصبح التنافس الحوثي للسرقة واللصوصية ونهب ممتلكات اليمنيين دافعا للخلافات الحوثية الداخلية، والتي خرجت للعلن، بين أجنحة متعددة تتصارع من اجل نهب اليمنيين ومواردهم وافقارهم مقابل تضخيم ثروات هذه العصابة وزيادة ارصدتها وشراء العقارات والفلل.

 

وبالرغم من أن أغلبية اليمنيين يعرفون لصوصية ميليشيا الحوثي وفساد قياداتها ومشرفيها الذين يمارسون أبشع انواع السرقة والنهب للمتلكات الخاصة واختلاس موارد الدولة وابتزاز المواطنين باسمها، إلا ان خروج هذا الفساد للعلن عبر حملات تشهير داخلية يعكس جانبا من جوانب لصوصية هذه الجماعة وحرصها على إطالة أمد الحرب.

 

عضو المجلس السياسي الأعلى للحوثيين سلطان السامعي كشف عن فضيحة فساد حوثية، حيث قال مكتبه الاعلامي ان احد قيادات الحوثي والذي وصفه قبل اقتحام الجماعة للعاصمة صنعاء بالحافي القدمين  قام بشراء فيلا بستة ملايين  ومائتي الف دولار امريكي .

 

واضاف  السامعي بالقول :": لص من اللصوص الجدد يشتري فلتين بستة_مليون ومئتين الف دولار "وعامل نفسه ضد الفساد من فين لأبوه هذا المبلغ الخيالي بعد ان كان حافي القدمين..

كما كشف سلطان السامعي عن تسخير قيادات بالجماعة الاموال العامة لشراء الولاءات  والناشطين لمهاجمة وقمع المعارضين لممارساتهم وفسادهم وقال:  "لانعير الحملة التي مولها اللصوص الجدد بمبلغ ٢٣مليون ريال ضدنا من مال الشعب لان نهايتهم ستكون الى السجون".

 

واعتبر محمد المقالح اساليب الفاسدين الترهيبية تعكس فساد رأس الجماعة بقوله " عندما يخرج كبار القوم للدفاع عن فاسد يكون الراس هو الفاسد ، لا الجسد".

 

وتعبث الميليشيات باموال الشعب الذي لم يذق فرحة العيد بسبب نهب قيادة الحوثة حقوقه ومرتباته  وتنهكه بالضرائب ومختلف الاتاوات بدعوى دعم الجبهات في الوقت الذي تنفق الاموال قيادتها على شراء العقارات الفخمة وتحويل الاموال بالعملة الصعبة الى ارصدتهم في الخارج .

 

وأفادت مصادر مطلعة ان قيادات حوثية اغلقت العاصمة صنعاء ومنعت الكثير من القيادات من السفر الى المحافظات خلال اجازة العيد ،فيما تفرض الاقامة الجبرية على العديد من القيادات وتمنعهم من التحرك حتى في اطار العاصمة صنعاء بناء على توجيهات المدعو احمد حامد الرئيس الفعلي لما يسمى بالمجلس السياسي .

 

وفي أوقات سابقة وصلت الخلافات والصراعات الحوثية لحد الاغتيالات والتصفيات الجسدية والاختطافات، كان آخرها مصرع حسن زيد، وكذا العميد يحيى الشامي ونجله زكريا، وقائمة طويلة من الشخصيات والقيادات الحوثية التي تمت تصفيتها على خلفية الصراع المحتدم في صفوف المليشيات.

جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية
جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية