منوعات

بأيدٍ مصرية.. قصة التركيبة المستخدمة في ترميم معابد الكرنك

وكالات

|
06:10 2021/11/30
A-
A+
Doc-P-520369-636755390127954696.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

ظهرت صالة الأعمدة الكبرى بمعابد الكرنك في أبهى صورة خلال افتتاح طريق الكباش بمحافظة الأقصر بعد خضوعها لعمليات ترميم باستخدام تركيبة خاصة من اختراع الدكتور جمال محجوب، أستاذ الترميم بكلية الآثار جامعة الفيوم، بثت الروح من جديد في نقوش القدماء، وفقا لحديث صلاح الماسخ، مدير معابد الكرنك .
وكان مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، أوضح في بيان رسمي الشهر الفائت أن أعمال تطوير صالة أعمدة الكرنك حولت المكان لتحفة فنية بظهور ألوانها مشيرا إلى أن المرممين المصريين واصلوا العمل يوميا على مدار فترة طويلة لإزالة آثار التلف نتيجة عوامل التعرية من أجل عرضها خلال احتفالية طريق الكباش.

واستخدمت تركيبة "جي إم زد" للمرة الأولى في عام 2005 داخل معبد دندرة بمحافظة قنا، وحققت نجاح باهر في التخلص من الرماد المنتشر على الجداريات البديعة التي تعود إلى العصر اليوناني الروماني، في تجربة غير مسبوقة بعالم ترميم الآثار المصرية، وهو ما دفع الخبراء لاستعمالها مرة ثانية في معابد الكرنك.

ويكشف محجوب في حديثه الأول لوسائل الإعلام منذ انتهاء مهمته في معبد دندرة عام 2011 عن تفاصيل التركيبة التي صُنعت داخل مصر، سر إقدامه على الخطوة والنتائج العظيمة التي ظهرت في الجدران والأعمدة، التحديات التي وقفت عقبة في طريقه وكواليس العمل بتلك المادة على القطع الأثرية والتكلفة الكلية للتجربة.


 

جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية
جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية